الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 اسئله يجيب عنها الرسول(صلى الله عليه وسلم)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nosa
نائبه المـديـر العـــام
avatar


المزاج : عــ الشات
انثى
عدد المساهمات : 39
نقاط : 3436
السٌّمعَة : 1
تاريخ تسجيل الشاب ده : 20/11/2009

مُساهمةموضوع: اسئله يجيب عنها الرسول(صلى الله عليه وسلم)   الإثنين فبراير 15, 2010 4:45 pm

بسم الله

1-إجابته عن القَدَر
]color=darkred]سُئِلَ عليه الصلاة والسلام عن القدر، يقول أحد الصحابة: يا رسول الله! أنعمل في شيء انتهى وقضي أم نعمل في شيء مستأنف؟ معنى السؤال: يا رسول الله! هل مكتوب علينا ما نعمل أم لم يكتب علينا شيء؟ فقال عليه الصلاة والسلام: {بل في شيء قد قضي وانتهى, قالوا: ففيم العمل يا رسول الله؟ قال: اعملوا فكل ميسر لما خلق له } حديث صحيح.
الله جل وعلا قبل خلق السماوات والأرض
سُئِلَ صلى الله عليه وسلم -كما في مسند أحمد - جاءه أعرابي -بدوي من الصحراء- قال: يا رسول الله! أين كان ربنا قبل أن يخلق السموات والأرض؟ فتبسم عليه الصلاة والسلام وما زجر السائل وما انتهره وما رده، فقال صلى الله عليه وسلم: {كان ربنا في عماء، ما فوقه هواء، وما دونه هواء } سُبحَانَهُ وَتَعَالَى!
قصة فيها علم من أعلام النبوة
جاء أعرابي إلى النبي عليه الصلاة والسلام وكان قد عقل ناقته في وادٍ من الوديان, فقال: يا رسول الله! أين ناقتي؟ فسكت وقد ظهر عليه الغضب واحمر وجهه؛ لأنه مستهتر، وهل بعثه الله ليخبر العرب والبدو عن نياقهم وغنمهم؟! فسكت.
فقام عمر ثم جلس كالأسد أمام الرسول عليه الصلاة والسلام لما رآه مغضباً، وقال: رضينا بالله رباً, وبالإسلام ديناً, وبمحمد نبيا.
ثم التفت صلى الله عليه وسلم إلى الأعرابي، وقال: {يا أعرابي, ناقتك تعلق خطامها بشجرة كذا وكذا, في وادي كذا وكذا، وأنت عقلتها. فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله }.


2-إجابته عن فتنة الدجال

جاءه أعرابي آخر، فقال: {يا رسول الله! كيف يبعث الدجال؟ قال: يبعث معه ثريد من خبز ولحم, فمن أكل من ثريده استغواه.
قال الأعرابي: والله الذي لا إله إلا هو لآكلن من ثريده حتى إذا شبعت قلت: آمنت بالله وكفرت بك؛ فتبسم صلى الله عليه وسلم وسكت }.
تفسيره للحساب والعرض
وسئل صلى الله عليه وسلم: ما معنى قوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً [الانشقاق:8] قال: {إنما ذلك العرض } رواه مسلم .
تقول عائشة : يا رسول الله! ما معنى قوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً [الانشقاق:8] قال: {إنما ذلكِ العرض }.
وأول ما ابتدأ الرسول عليه الصلاة والسلام ذكر الحساب قال: {من نوقش الحساب عذب فقالت: يا رسول الله! كيف والله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى يقول: فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً [الانشقاق:8]؟ قال: إنما ذلك العرض }.
والعرض معناه: أن يعرض الناس على الله عز وجل, فيقرر الله العبد بذنوبه، يقول: يا عبدي! فعلت كذا وكذا؟ قال: نعم يا رب! قال: فعلت كذا وكذا؟ قال: نعم يا رب. قال: أما إنني سترتها عليك في الدنيا, وغفرتها لك اليوم؛ ادخل الجنة, نسأل الله من فضله!
أما الحساب العسير فهو المناقشة، وهو يخزي به الله المنافقين والمجاهرين بالذنوب الذين يعلنون ذنوبهم ويخبرون الناس بها.
[/
colo


[[color=red]size=18]3-إجابته عن مكان الناس (يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ)[/color][/size]

سئل عليه الصلاة والسلام: أين يكون الناس يوم تبدل الأرض؟ اسمع ما أحسن سؤال السائل! يقول: يا رسول الله: أين نحن يوم تبدل الأرض؟ والله يقول: يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ [إبراهيم:48].
وأهل العلم منهم ممن يقول: يبدل الله الأرض فيصل أرض المساجد ببعض ثم يمدها سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.
ومنهم من قال: بل يأتي الله بأرض غير هذه الأرض، أرض لا دنيا عليها, ولا سرق, ولا سفك دم فيطرها الله كما تطر الخبزة من النقي، فيحاسب الناس عليها.
فيقول السائل: أين نكون يا رسول الله يوم تبدل الأرض غير الأرض؟
قال صلى الله عليه وسلم: {في قنطرة بين طرفي الصراط، يجمع الله الأولين والآخرين على الصراط، وتبدل الأرض ثم يحاسبهم الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى }.


[[color=red]size=18]4-إجابته عن أسئلة عبد الله بن سلام[/color][/size]
]size=18]سأله عبد الله بن سلام ثلاثة أسئلة، وكان عبد الله بن سلام يهودياً فأسلم، وهو من أهل الجنة.
رأى في المنام أنه متعلق بعروة, فسأل الرسول عليه الصلاة والسلام، فقال: {هذه العروة الوثقى -لا إله إلا الله محمد رسول الله- وأنت من أهل الجنة }.
قال قبل أن يسلم: أسألك ثلاثة أسئلة لا يعلمها إلا نبي. قال: سل. قال: ما هو أول ما يأكله أهل الجنة؟
الثاني: كيف يشبه الولد أباه, أوكيف يشبه أمه؟
الثالث: ما أول علامات الساعة؟
قال عليه الصلاة والسلام: {أول ما يأكل أهل الجنة في الجنة زيادة كبد الحوت. قال: صدقت! -لأنه يجدها في التوراة- قال: وأما كيف يشبه أباه أو يشبه أمه فماء الرجل غليظ أبيض, وماء المرأة رقيق أصفر، فإذا غلب هذا هذا أشبه أباه أو أمه. قال: صدقت، قال: وأما أول علامات الساعة فنار تحشر الناس من المشرق إلى المغرب. قال: صدقت، أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله. }.
وجاءه أعرابي -والحديث فيه كلام طويل عند أهل العلم- ومعه ضب، فقال له صلى الله عليه وسلم: {أتشهد أني رسول الله؟ قال: أنت؟! قال: نعم قال: والله لا أومن بك حتى يؤمن هذا الضب، قال: يا ضب! أتشهد أني رسول الله؟ قال الضب: أشهد أنك رسول الله؛ فولول الأعرابي وقال: أشهد أنك رسول الله }.[/size]


5-إجابته عن رؤيته لربه ليلة الإسراء

وسئل عليه الصلاة والسلام كما في صحيح مسلم هل رأيت ربك؟ -في تلك الليلة العامرة يوم سافرت إلى الملأ الأعلى- يقول شوقي :
أسرى بك الله ليلاً إذ ملائكه والرسل في المسجد الأقصى على قدم
كنت الإمام لهم والجمع محتفل أعظم بمثلك من هادٍ ومؤتمم
لما خطرت به التفوا بسيدهم كالشهب بالبدر أو كالجند بالعلم
حتى بلغت سماءً لا يطار لها على جناح ولا يسعى على قدم
وقيل كل نبي عند رتبته ويا محمد هذا العرش فاستلم
رفع هناك عليه الصلاة والسلام, ورأى من آيات ربه الكبرى، قالوا له: ماذا رأيت؟ قال: {رأيت سدرة المنتهى عليها ألوان لا أستطيع أن أصفها } ورأى الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وجرى بينه وبين موسى حوار أخوي حار، وتكلم مع إبراهيم، ورأى بني الخالة، ورأى الملائكة، والجنة، والنار، ثم عاد فقال له أبو ذر : {يا رسول الله! هل رأيت ربك..؟ قال: نور أنى أراه } والمعنى: ما رأيته، أي: كيف أرى النور؟
وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: {حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه } أو كما قال عليه الصلاة والسلام


6-إجابته عن كيفية نزول الوحي

سُئِلَ عليه الصلاة والسلام - كما في الصحيحين سأله الحارث بن هشام البطل المسلم وكان أخاً لـأبي جهل , سبحان من يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي.
أبو جهل مجرم في نار جهنم (فرعون هذه الأمة) والحارث بن هشام اهتدى, وسمع لا إله إلا الله، مع العلم أن الحارث بن هشام كان مع المشركين يوم معركة بدر .. قائداً حربياً معه سيف ورمح ودرقة، ولما نزلت الملائكة تقاتل, ورأى المهاجرين, وشباب الأنصار يقتحمون الموت, ويشربون الدم مثلما يشربون الماء فر على بغلته، رأى أمراً لا يطاق؛ فهجاه حسان وقال:
إن كانت كاذبة التي حدثتني فنجوت منجى الحارث بن هشام
ترك الأحبة أن يقاتل دونهم ونجى بفضل طمرة ولجام
فكانت كالخنجر في قلبه؛ فأتى فأسلم، وقال: والله لا يطهرني إلا أن أموت في سبيل الله، فخرج إلى اليرموك وقتل هناك.
بـقندهار ومن تكتب منيته بـقندهار يرجم دونه الخبر
قال الحارث بن هشام : {يا رسول الله! كيف يأتيك الوحي؟
قال: يأتيني أحياناً مثل صلصلة الجرس وهو أشده علي }.
إذا أتى عليه الوحي من مثل هذا النوع؛ جلس عليه الصلاة والسلام إن كان واقفاً، وإن كان جالساً اتكأ واضطجع، وإن كان مضطجعاً اتكأ.
قال زيد بن ثابت : {نزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجله على فخذي، فكادت رجله أن ترض فخذي }.
وكان إذا نزل عليه الوحي وهو على الناقة أخذت الناقة تصيح بين النوق وترغي, ثم تناخ في الأرض وتمد جرانها فينزل من عليها.
وربما اضطجع وكشفوا عليه أو جعلوا عليه صلى الله عليه وسلم الغطاء فيسمع له صلى الله عليه وسلم غطيطاً، قال تعالى: إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً * إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً [المزمل:5-6] فهذا أشد شيء عليه.
وأحياناً يأتيه الملك في صورة رجل فيكلمه، وهذا أسهل شيء.
وقد أتاه جبريل مراراً وتكراراً في صورة دحية بن خليفة الكلبي ، وكانت له صورة جميلة.
ورآه مرتين -كما في الصحيح- في صورته التي خلقه الله عليها، له ستمائة جناح، كل جناح قد سد ما بين المشرق والمغرب.
قال أحد السلف : "إذا كان للطائر جناحان كيف تركب الجناح الثالث؟! فما بالك بملك له ستمائة جناح!!".
وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: {رأيت جعفر الطيار يطير في الجنة من شجرة إلى شجرة، ورأيته يطير مع الملائكة } رضي الله عنه وأرضاه، أبدله الله جناحين باليدين الجميلتين التي قطعت في سبيل الله.
حضر المعركة فقدم يده فقطعوها، فقدم الثانية فقطعوها، وفي الأخير أخذ الراية بحضنه -وكان من أشجع الناس- فضربوه حتى قتلوه؛ فأبدله الله جناحين يطير بهما في الجنة, فهو يطير مع جبريل وإسرافيل وميكائيل في كل منزل من منازل الجنة


7-إجابته عن كيفية حشر الكافر على وجهه

عليه الصلاة والسلام -كما في الصحيح- كيف يحشر الكافر على وجهه؟
قال: {إن الذي أمشاه على رجليه قادر على أن يمشيه على وجهه } فإن الكفرة يحشرهم الله عز وجل على وجوههم؛ لأن من استطاع أن يمشيه على أقدامه يستطيع سُبحَانَهُ وَتَعَالَى أن يمشيه على وجهه.
المرء مع من أحب
دخل أعرابي والرسول عليه الصلاة والسلام يحدث الناس، فقاطعه فلم يلتفت إليه عليه الصلاة والسلام، كان الأعرابي يصيح عليه من آخر المسجد ويقول: متى الساعة يا محمد؟ متى الساعة يا محمد؟ والرسول -عليه الصلاة والسلام- يتكلم. فسكت وما التفت إليه.
فلما انتهى قال: {أين السائل عن الساعة؟ قال: أنا. قال: ماذا أعددت لها؟ قال: ما أعددت لها كثير صلاة, ولا صيام, ولا صدقة, ولكني أحب الله ورسوله. قال: المرء مع من أحب


]size=18]8-إجابته عن أعظم ذنب عصي الله به[/size]

وفي الصحيح من حديث ابن مسعود ، سأله رجل قال: {يا رسول الله! أي الذنب أعظم؟ قال: أن تجعل لله نداً وهو خلقك }.
أعظم مجرم في الأرض من أشرك بالله، وهذا كمن يهوي من السماء فتخطفه الطير, أو تهوي به الريح في مكان سحيق، وقد حرَّم الله على المشرك الجنة، لا يشم نسيمها ريحها. ولا يدخلها أبداً، وفي كتاب الزهد بسند جيد أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: {يقول الله تبارك وتعالى: عجباً لك يا بن آدم! خلقتك وتعبد غيري، ورزقتك وتشكر سواي، أتحبب إليك بالنعم وأنا غني عنك، وتتبغض إلي بالمعاصي وأنت فقير إلي، خيري إليك نازل، وشرك إليَّ صاعد } أو كما قال سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.
قال: {أعظم الذنب أن تجعل لله نداً وهو خلقك. قال: ثم أي؟ قال: أن تقتل ولدك خشية أن يأكل معك. قال: ثم أي؟ قال: أن تزاني حليلة جارك } متفق عليه.


9-إجابته عن أحب الأعمال إلى الله تعالى

سئل صلى الله عليه وسلم كما في الصحيح: {أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: الصلاة على وقتها, قال: ثم أي؟ قال: بر الوالدين, قال: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله } وفي رواية الترمذي : {الصلاة في وقتها }.
ومن ترك الصلاة في أول وقتها فاته أجر عظيم، ومن تركها بعذر حتى خرج وقتها فقد برئت منه الذمة وهو مجرم, وعند بعض العلماء أنه مرتد، ولا تقبل منه الصلاة ولو قضاها إذا تركها حتى يخرج وقتها بلا عذر.


10-إجابته عن معنى الإسلام, والإيمان, والإحسان

سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن الإسلام والإيمان والإحسان؟ فقال: {الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله, وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت.
والإيمان: أن تؤمن بالله, وملائكته, وكتبه, ورسله, واليوم الآخر, وتؤمن بالقدر خيره وشره.
والإحسان: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك } حديث صحيح.
بالله لفظك هذا فاض من عسل أم قد صببت على أفواهنا العسلَ
والعجيب أنه عليه الصلاة والسلام ما كان يتوقف في الأسئلة إلا نادراً، أحياناً يتوقف ليطلب الوحي، وأحياناً يتوقف، ويقول: لا أدري، وهذه قالها ثلاث مرات في حياته, كما روى الحاكم يقول: قال عليه الصلاة والسلام: {لا أدري أتبع نبي أو رجل صالح؟ ولا أدري هل الحدود كفارات أو لا؟ ولا أدري أذو القرنين نبي أو لا؟ }.
وجاءه رجل فقال: { يا رسول الله، قبلت امرأةً أجنبية فهل لي من كفارة -والرجل وجل وخائف- قال: لا أدري, ثم توقف فأنزل الله: وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ [هود:114] قال: هل هي لي خاصة؟ قال: بل لك ولكل من عمل بعملك من أمتي إلى يوم القيامة }.
وجاء أعرابي إلى عمر فقال: يا عمر ! الطواف قبل السعي أم السعي قبل الطواف؟
قال: [[إن سعيت قبل أن تطوف فلا حرج عليك، وإن طفت قبل أن تسعى فلا حرج.
قال: صدقت، سألت محمداً قبل قليل فقال كما قلت.
فالتفت عمر ودحرج بعينيه، وقال: سقطت من يديك.
تسأل الرسول صلى الله عليه وسلم ثم تسألني؟! ]].
وروي أن عمر رضي الله عنه وأرضاه جاءه رجل من المنافقين ومعه رجل من اليهود يتخاصمان، فسأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن حكم بينه وبين صاحبه فأفتاه، ثم ذهب إلى أبي بكر فأفتاه.
ثم ذهب الخصمان إلى عمر فسألوه. قال: [[أسألتم أحداً قبلي؟ قالوا: سألنا الرسول صلى الله عليه وسلم. قال: فماذا أجابكم؟ قالوا: بكذا وكذا. وسألنا أبا بكر فأجابنا بكذا وكذا. قال عمر : انتظراني لأجيبكم إن شاء الله. ثم ذهب فدخل بيته فأخرج سيفه، وأتى إلى الرجلين فأتى عليهما فقطع رأسيهما ]].
وهذا لا يتعارض مع القرآن, فإنه لا يؤمن من كان في قلبه حرج من حكم الله وحكم رسول الله عليه الصلاة والسلام.
تفسيره لقوله تعالى: (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ)
سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ [المؤمنون:60] ما معناها؟
تقول عائشة رضي الله عنها: {أهم الذين يسرقون ويزنون ويخافون يا رسول الله؟ قال: لا يـابنة الصديق ، هم الذين يصلون ويصومون ويتصدقون, ويخافون ألا يقبل منهم }.
وقال ابن عمر لما قرأ قوله تعالى: إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ [المائدة:27] قال: [[والله الذي لا إله إلا هو لوددت أن يتقبل الله مني ولو مثقال ذرة؛ لأن الله عز وجل يقول:إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنْ الْمُتَّقِينَ [المائدة:27] ]].
قال الحسن البصري : [[المؤمن يحسن ويخاف, والمنافق يسيء ويأمن ]].
وكان الصالحون يتصدقون ويصلون ويصومون وهم خائفون من الذنوب، والمنافقون يغدرون ويفجرون وهم آمنون.
وفي الصحيح أن ابن مسعود قال: [[المؤمن يرى ذنوبه كأنها جبل يريد أن يسقط عليه، والمنافق أو الفاجر يرى ذنوبه كذباب طار على أنفه فقال به هكذا (وأومأ بيده) ]].
تفسيره لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ)
سُئِلَ عليه الصلاة والسلام عن قوله تعالى:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ [المائدة:105].
فقال -بإسناد يقبل التحسين-: {بل ائتمروا بالمعروف, وتناهوا عن المنكر، حتى إذا رأيتم شحاً مطاعاً, وهوىً متبعاً, ودنيا مؤثرة, وإعجاب كل ذي رأي برأيه, فعليكم بخاصة أنفسكم } أو كما قال عليه الصلاة والسلام.
تفسيره لقوله تعالى: (لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ)
وسُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن معنى قوله تعالى: لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ [يونس:64] ما هي البشرى في الدنيا؟
صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: {هي الرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو تُرى له } فمن رأى رؤيا صالحة, أو رئيت له رؤيا صالحة, فهي أول عاجل بشرى المؤمن، كأن ترى محمداً عليه الصلاة والسلام, أو ترى الجنة, أو ترى أنك من السعداء, أو أنك مع الصالحين، هذه البشرى الأولى.
والبشرى الثانية: الثناء الحسن.
ذهبوا يرون الذكر مجداً خالداً ومضوا يعدون الثناء خلودا
نسب كأن عليه من شمس الضحى نوراً ومن فلق الصباح عمودا
قال أحد السلف : "يا عجباً لكم! ألا تشترون الثناء تريدون به وجه الله, وقد قال إبراهيم عليه السلام: وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ [الشعراء:84]؟!".
أتى أعرابي إلى علي فقال: يا أمير المؤمنين! لي حاجة، فهل أقولها لك؟ قال علي : احفظ عليك ماء وجهك، اكتبها في الأرض. يقول: أنا فقير وعندي حاجة أريد أن أطلبك، هل أتكلم بها؟
قال علي : لا، أنا أريد أن أحفظ ماء وجهك, ولا أريد أن أخجلك اكتبها في الأرض.
فكتب: أريد كذا دراهم وأريد حباً وأريد حلة، فأعطاه علي من بيت المال، فكتب في الأرض:
كسوتني حلة تبلى محاسنها لأكسونك من حسن الثناء حللا
يقول: أنت أعطيتني حلة تذهب, ولكن والله لأعطينك حلة لا تذهب وهو حسن الثناء وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ [الشعراء:84].
وإنما المرء لسان بعده فكن حديثاً حسناً لمن وعى
وقد كان أحسن الذكر لمحمد عليه الصلاة والسلام، قال الله عز وجل: وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ [الشرح:4].
قال أهل العلم: لا أذُكر إلا ذكرت معي.
ولذلك مؤذننا في المغرب وفي العشاء, سوف يتلو على الأسماع، ومؤذنو مليار مسلم سوف يقولون: أشهد أن لا إله إلا الله, وأشهد أن محمداً رسول الله.
يقول حسان في قصيدة له -وكان صلى الله عليه وسلم يتبسم وهو يسمع الكلام-:
وشق له من اسمه ليجله فذو العرش محمود وهذا محمد
فالله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى شق له هذا الاسم الطيب الطاهر فهو من رفعة الذكر


11-إجابته عن أفضل الجهاد
]center]سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عن أفضل الجهاد؟
وقال: {أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر } أي: أن تقول الحق في مواطن الهلكة.. السيف مسلول, والرمح موجود, وتقول الحق لا تخاف في الله لومة لائم، مثلما فعل النابلسي ، وقد ذكرت قصته في محاضرة بعنوان "من أخبار علمائنا".
يقولون: إن النابلسي من أعظم الشهداء في الإسلام، كان محدثاً، أتى إلى الزنادقة الفاطميين الحكام، فأفتى الناس في المسجد قال: من كان عنده عشرة أسهم فليرم الروم بسهم واحد وليرم الحكام الفاطميين في مصر بتسعة أسهم.
فوصل الخبر إلى الخليفة الفاطمي فاستدعاه هذا المجرم اللعين عليه لعنة الله, قال: سمعنا يا نابلسي أنك تقول: من عنده عشرة أسهم؛ فيرمينا بسهم واحد, ويرمي الروم بتسعة أسهم.
قال: لا، الذي أخبرك بالفتوى أخطأ.
فظن أنه سوف يتبرأ، فقال: كيف الفتوى؟
قال: لم أقل يرميكم بسهم بل يرميكم بتسعة، ويرمي الكفار بسهم واحد.
قال: والله لأقتلنك قتلة ما قتل بها أحد من الناس.
فسلط عليه يهودياً -لأن الفاطمي يهودي جده ابن قداح وجدته يهودية- فأخذه اليهودي فعلقه بأرجله ونكسه، ثم أخذ يجزره ويسلخ وجهه بالسكين، فظللته غمامة بإذن الله، وما وجد مساً للألم.
قال الذهبي : يروى أن دمه لما نزل إلى الأرض كان يكتب الله، الله. وهذه لا نردها ولا نسلمها، وإن ثبتت فهي من كرامات الأولياء.
وقد مر عليّ منشور فيه رسم الحنجرمكتوب فيه: لا إله إلا الله محمد رسول الله.
أقول: في هذا ثلاث قضايا:
الأولى: نحن ما تعبدنا بهذا، وخلقك أنت أعظم من كتابة لا إله إلا الله محمد رسول الله، عينك يوم أن تتحرك وترسل شعاعها وضوءها ورؤيتها ويدك وقلبك وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ [الذاريات:21] أنت أعظم في خلقك من رسم الحنجر.
عجباً لنا كيف نرى الشمس صباحاً ومساءً تذهب وتأتي, ولا نتعجب فإذا جُدَّت نظرية اندهشنا؟! ولا ندري عن صحة هذه، فربما توافقت الأحرف وتوافقت القصبات؛ فانطبقت فكتب لا إله إلا الله محمد رسول الله. فهي محتملة؛ والأمر محتمل لا يبنى عليه شيء.
وينتبه إلى أمر وهو: ألا نجعل ديننا تسليمات فقط، كلما أتانا رجل بمنشور سلمنا.
ولو فرضنا أنه أتانا رجل بهذه فقلنا: آمنا وصدقنا، ثم أتانا غداً هذا الرجل برجل مكتوب فيه لا إله والحياة مادة. هل نقول: لا، هذا خطأ؟! يقول: أنتم آمنتم قبل قليل بهذه الكتابة فآمنوا بهذه الكتابة كذلك!
نقول: لا، نحن لا نجعل ديننا تخريصاً, ولذلك يقول علماؤنا: لا نصدق النظريات كلما أتتنا نظرية قلنا: نعم، فنقول: القرآن أيدها. وبعد شهر قالوا: اكتشف العالم فلان أن النظرية خطأ. قلنا: أجل، يمكن أن يكون في القرآن نظر. أستغفر الله!
وهذه فائدة عابرة:
قف لنا في الطريق إن لم تزرنا إن بذل السلام نصف الزيارة

((قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين))


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ }التوبة38


اللهم ارحم والدي واغفر له وغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
اللهم ابدله دار خير من داره واهل خير من اهله اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النيران
اللهم اجمعني به في الفردوس الأعلى من الجنة
اللهم آمين . اللهم آمين . اللهم آمين [/center]

____________________________________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسئله يجيب عنها الرسول(صلى الله عليه وسلم)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لو انت شاب :: المنتدي العام :: احباب الله-
انتقل الى: